الثلاثاء 22 صفر / 22 أكتوبر 2019
02:38 م بتوقيت الدوحة

1200 رياضي ورياضية.. و«كتارا» و«أسباير» شريكان رسميان

المسرح الروماني يحتضن افتتاح «الألعاب الشاطئية العالمية»

علاء الدين قريعة

الجمعة، 20 سبتمبر 2019
المسرح الروماني يحتضن افتتاح «الألعاب الشاطئية العالمية»
المسرح الروماني يحتضن افتتاح «الألعاب الشاطئية العالمية»
أعلنت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «أنوك» قطر 2019، عن رعاة الحدث الرياضي الكبير الذي سينطلق يوم 12 أكتوبر المقبل وحتى 16 من الشهر ذاته، في المؤتمر الصحافي الذي عقد ظهر أمس الخميس، في الحي الثقافي «كتارا»، بحضور سعادة جاسم بن راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية نائب رئيس اللجنة المنظمة ومدير البطولة، والدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، ومحمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون ومدير عام «سبيتار»، كما حضر المؤتمر رؤساء اللجان العاملة في الدورة.
كشف المؤتمر عن انضمام الحي الثقافي «كتارا» و»أسباير زون» كشريكين رسميين للملاعب، وتضم قائمة الرعاة الرسميين كلاً من: «بلدنا» و«مواصلات» و»بورنان»، فيما تضم قائمة الموردين الرسميين كلاً من: «إكستريم» و«الركن الرياضي» و«الروضة».
من جهته، أكد سعادة جاسم البوعينين أن الشراكة مع «كتارا» تأتي لكونها تمثل واجهة سياحية وثقافية ورياضية في قطر، وكذلك «أسباير زون» تعتبر من المناطق الرائعة، والتي سوف تساهم في التنظيم، والتعاون الكبير من جانب المؤسستين سوف يساهم في نجاح العملية التنظيمية، ونحن نشكرهما على الشراكة.
وشكر أمين عام «الأولمبية» رعاة الدورة ودعمهم الكبير، فضلاً عن الجهات الإعلامية المختلفة التي لها دور رئيسي في الترويج للدورة بالصورة المطلوبة، ونقلها لكل أنحاء العالم، لا سيما وأن هذه النسخة تاريخية.
وأضاف: تسعى اللجنة المنظمة برئاسة سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية، إلى تنظيم دورة استثنائية على أعلى مستوى، وتتواكب مع التنظيم القطري العالمي لمختلف البطولات الكبرى.
وتابع: رغم أن قطر حصلت على تنظيم الدورة قبل 3 أشهر فقط، فإننا واثقون بما نمتلك من خبرات من تنظيم نسخة استثنائية تليق بالسمعة القطرية الكبيرة على مستوى العالم، لا سيما في ظل الثقة الدولية الكبيرة في قدرتنا على ذلك، لما تمتلكه دولة قطر من مكانة كبيرة وخبرات عالمية في ذلك.
ونوه بأن هذه النسخة ستكون تاريخية لكونها الأولى، وسوف تشهد مشاركة قياسية وكبيرة من جانب اللاعبين واللاعبات، بالإضافة إلى مشاركة 97 دولة فيها، في 14 لعبة شاطئية، وهو الأمر الذي يؤكد أن الدورة سوف تكون بمثابة كرنفال كبير تقدم فيه قطر أفضل تنظيم لكل دول العالم، وختم أمين عام اللجنة الأولمبية: «هدفنا ترك بصمة قطرية في التنظيم، وهذا الأمر يحتاج جهداً كبيراً من الجميع لتنظيم نسخة استثنائية ومتميزة».

السليطي: «كتارا» لها نصيب الأسد في الاستضافة
قال الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، وعضو اللجنة المنظمة لدورة الألعاب العالمية الشاطئية، إن «كتارا» سيكون لها نصيب الأسد في استضافة ألعاب ومنافسات النسخة الأولى، إلى جانب حديقة أسباير وملاعب نادي الغرافة الشاطئية.
وأشار إلى أن «كتارا»، ومن خلال بنيتها التحتية ومرافقها العصرية التي صممت على أحدث طراز، مهيأة لاستقبال أعداد كبيرة من الرياضيين المشاركين في البطولة والزائرين والمشجعين لها على حد سواء، مع تجهيزها للتقنيات والخدمات اللازمة لها كافة، موضحاً أن «كتارا» خصصت للبطولة منطقة واسعة تزيد مساحتها على 10 آلاف متر مربع،
ولفت السليطي إلى أن منطقة المشجعين في «كتارا» صُممت بطريقة متميزة، بحيث تعكس حياة البحر والشاطئ، مؤكداً أن افتتاح بطولة الألعاب العالمية الشاطئية 2019 سيكون على المسرح المكشوف بـ «كتارا».
وأكد د. السليطي على أن «كتارا» عازمة على المضي قدماً في توفير كافة سبل نجاح الدورة، سواء من جهة الإعداد والتنظيم أو الأجواء المثالية التي توفرها بنيتها التحتية وفق أفضل المستويات وأرقى المواصفات، إلى جانب توفير كل ما من شأنه أن يلبي التطلعات ويحقق الطموحات والآمال المرجوة، في تنظيم بطولة رياضية يفخر بها الجميع، وتخلّد في ذاكرة الرياضة والرياضيين وعشاق الدورة.
من جانبه، أكد محمد خليفة السويدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، أن النسخة الأولى كان مقرراً أن تقام في سان دييجو بالولايات المتحدة الأميركية، وتم نقلها إلى الدوحة التي تصدت لاستضافتها.
وأضاف: لدينا المنشآت العديدة التي سوف نستفيد بها في الدورة من حيث الخبرات الكبيرة لكوادرنا وكذلك البنية التحتية، كما أن مستشفى سبيتار سوف تقدم الدعم الطبي للمشاركين في الدورة.
وتابع: ثقتنا كبيرة في تنظيم دورة على مستوى عالمي، وقطر ليست غريبة على تنظيم مثل هذه البطولات الرياضية، وكذلك مؤسسة أسباير التي تم افتتاحها في عام 2006 منذ دورة الألعاب الآسيوية في الدوحة، وهي تستضيف كبرى البطولات العالمية بكفاءة كبيرة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.