الثلاثاء 22 صفر / 22 أكتوبر 2019
01:54 م بتوقيت الدوحة

الرهيب والدحيل قمة الكبار.. فلمن ستقرع الأجراس؟

علاء الدين قريعة

الأحد، 15 سبتمبر 2019
الرهيب والدحيل قمة الكبار.. فلمن ستقرع الأجراس؟
الرهيب والدحيل قمة الكبار.. فلمن ستقرع الأجراس؟
تطلّ مواجهة الريان والدحيل الليلة لتكشف عن قمة حقيقية تتصدر مواجهات الأسبوع الثالث لدوري نجوم «QNB» الساعة السابعة و5 دقائق باستاد الجنوب في الوكرة، في أول ظهور للريان على الملعب هذا الموسم، والثاني للدحيل في الدوري، وينتظر البرتغالي روي فاريا اللقاء على أحر من الجمر، حرصاً منه على حسم النقاط الثلاث وضمان الصدارة، كون السد يغيب عن الجولة مؤقتاً، ويملك أبناء فاريا 4 نقاط، بعد التعادل مع العربي 2 - 2، والفوز على القطراوي بنتيجة 2 - 1.
فيما يترقب الأورجواياني دييغو أجيري -مدرب الريان- اللقاء على اعتبار أنه يمثل بالنسبة له التحدي الأول أمام فريق مدجج بالنجوم، ولا يريد أجيري استمرار فريقه في مسلسل التعادلات، ويبحث عن رفع رصيد الرهيب إلى النقطة الخامسة، من أجل انطلاقة جديدة في الدوري، وتعادل رفاق تاباتا مع أم صلال 2 - 2، ومع الغرافة 0 - 0.
إذاً، اللقاء لن تكون فيه أنصاف الحلول مرضية لكليهما، ونتيجة التعادل ستصب في صالح الزعيم السداوي.
الريان يعرف أن الطريق إلى هزيمة الدحيل يبدأ بعدم ارتكاب الهفوات في الثلث الأخير، لا سيما بوجود التونسي يوسف المساكني، والثعلب المعز علي، كلاعبين يجيدان استغلال أي هفوة دفاعية، وفي أي لحظة، وعلى أجيري أن يشدّد الرقابة عليهما إذا ما أراد أن تبقى شباك مرمى فهد يونس صامتة.
ويعلم أجيري أيضاً أن أي نتيجة غير الفوز ربما لن تكون مقنعة لجماهير الريان، التي تتلمس أحلاماً كبيرة بقدرته على أن يكون بين الكبار، بعد أن حلّ رابعاً في الموسم الماضي، فهو يأمل في العودة إلى منصات التتويج، مع الدعم الإداري الجديد، والخبرات التي انضمت إلى العمل داخل الرهيب.
بنظرة على أوراق الفريقين، نجد أن الكفة متساوية إلى حد كبير، مع أفضلية نسبية لصالح الدحيل، في ظل الأوراق الهجومية الضاربة التي يمتلكها، وافتقاد الريان إلى المفاتيح الهجومية التي يمكن أن تقلب المعطيات، لذا سيعوّل أجيري على: تاباتا، وياسين براهيمي، ولي جايك في بناء الهجمات، وضمان التوازن في الوسط.
ويملك الدحيل أوراقاً قادرة على إبعاد الخطورة عن مرمى كلود أمين، في مقدمتها: بسام الراوي، وأحمد ياسر، وسيحرص على أن يلعب باستراتيجيته المعهودة، بفاعلية لويز مارتن ومادبو في الوسط، وتحركات العراقي مهند علي، وباولو دا سلفا أدميلسون، ويوسف المساكني.
ولن يجري أجيري تعديلات جوهرية على التشكيلة، باستثناء الدفع بخالد مفتاح في حال تسجيله رسمياً اليوم (الأحد)، بجانب اعتماده على تشكيلته المتوقعة: فهد يونس في المرمى، ومحمدعلاء، ودامي تراوري، ومحمد بدر سيار، وجابريل ميركادو، وفرنك كوم، وياسين براهيمي، ورودريجو تاباتا، وعبدالعزيز حاتم، وجايك لي، ومحمد جمعة، إلى جانب بعض الخيارات، وهم: إبراهيم مسعود، وموفق عوض، وعبدالرحمن الحرازي، وسوريا.
السيناريو المتوقع أن يغيب التحفظ الدفاعي، لا سيما أن أسلوب أجيري وفاريا يعتمد على الهجوم الفعال والضغط العالي، وسرعة التحول من الدفاع للهجوم، وهو ما يرشح اللقاء لبلوغ أقصى درجات الإثارة والغليان، مع التوقعات بحضور جماهيري غفير في ملعب الجنوب من الجمهور الرياني، الذي سينتظر أن يحتفل بفوز أول لرهيبه، فهل ستتحقق أماني الجماهير الريانية أم سيكون للدحيل كلام آخر؟

إدميلسون يشدّد على ضرورة اقتناص الفرص
فاريا: الفوز رغبتنا.. ونعلم قوة خصمنا

شدّد البرتغالي روي فاريا مدرب الدحيل، على أهمية المواجهة التي تنتظر الفريق في الجولة الثالثة من الدوري، والتي ستجمعه مساء اليوم مع الريان، وأكد فاريا على ضرورة خروج الدحيل فائزاً بنقاط هذه المباراة.
وقال المدرب في حديثه للمؤتمر الصحافي الذي عُقد بقاعة المؤتمرات الصحافية بنادي الدحيل: أعتقد أن المواجهة ستكون صعبة للغاية أمام أحد أندية قطر الكبيرة وهو الريان، الذي نجح في الحصول على صفقات مميزة جداً في التسجيلات الصيفية، وأعتقد أن الدحيل سيواجه فريقاً منظماً، وبالنسبة للدحيل فأنا أعتقد أن تحضيراتنا لم تكن جيدة، لأننا فقدنا عدداً من لاعبينا لصالح المشاركات الدولية، ولكن هذا لن يكون بمثابة العذر بالنسبة لنا، ونحن فريق قوي وكبير نبحث دوماً عن الانتصار داخل الملعب، وقمنا بتحليل الخصم حتى نضع له الاستراتيجية المناسبة التي ستمكننا من تحقيق الفوز، وهو ما نريده من هذه المباراة.
وقال المدرب: ما يميز الفرق الكبيرة هو فقدانها لعدد كبير من لاعبيها في أيام «الفيفا»، بانضمامهم للمنتخبات الوطنية، وبالنسبة لضياع الفرص داخل المباراة أعتقد انها لا تحتاج كثيراً من التدريب، ويمكن أن تزداد سوءاً إذا قمنا بالضغط على اللاعبين، ونسعى للتسجيل في كل المباريات، والتعامل بصورة جيدة مع الفرص التي تلوح لنا، والعمل على أن يكون الفريق شرساً أمام المرمى.
مواجهة صعبة
من جهته، أكد إدميلسون دا سيلفا نجم الدحيل، أن مواجهة الريان لن تكون سهلة، خاصة وأن الدحيل سيدخلها بعد تعادل أخير خرج به أمام العربي في الجولة الماضية، وقال إدميلسون: المباراة مهمة بالنسبة لنا، ونعرف أننا سنواجه خصماً صاحب قيمة كبيرة ولاعبين مميزين، ولكننا نركز على الظهور بالشكل المعروف عنا، واستغلال الفرص التي تلوح لنا في المباراة وتحقيق الانتصار.
وقال إدميلسون: الريان يملك خط دفاع جيداً، ولكنه يحب الكرة الهجومية، وهو ما يجعلنا نتوقع وجود مساحات داخل الملعب، تسهّل من تحركاتنا الهجومية ووصولنا لمرماهم.

الحرازي وصف مواجهة الدحيل بذات الطابع الخاص
أجيري مدرب الريان: نحن أمام فرصة التعويض

أكد الأورجوياني دييجو أجيري -مدرب الريان- أنهم سيخوضون مباراة قوية أمام فريق قوي بالأسبوع الثالث لدوري نجوم «QNB» وهو الدحيل، ولكنه يشعر بالاطمئنان من خلال العمل الذي قاموا به طيلة الأسبوعين الماضيين، ويتوقع مواجهة قوية ومثيرة وجميلة بشكل عام.
وقال مدرب الريان -خلال المؤتمر الصحافي قبل المواجهة-: «فريقنا أضاع بعض النقاط، لكنه أمام فرصة للتعويض، كون الريان يواجه فريقاً قوياً، ويقدّم الكثير أمام المنافسين الأقوياء، وأثق بقدرات اللاعبين، وفريقي يمكن أن يقدّم أداءً جيداً ويحصد النقاط، ودائماً المباريات مع الأقوياء تظهر المستويات الحقيقية للاعبين».
وعن مصير المحترف المنتظر قدومه لتدعيم صفوف الفريق، قال: «وضع الفريق جيد، ولا نشغل بالنا بشيء غير متوفر الآن، صحيح أن اللاعب مهم، وقد يأتي بعد أسبوع أو أكثر، لكن، ليس من المناسب أن نتحدث عن ذلك، وكل ما يهمنا أن نركز على الموجودين في الفريق، ونعمل معهم بما يخدم مهمتنا، وأن الثابت هو أننا نعمل والنتائج ستأتي، والتركيز على ما هو قادم».
إرضاء الجماهير
من جانبه، أكد لاعب الريان عبدالرحمن الحرازي أن المباراة ستكون صعبة جداً ولها طابع خاص، وأننا سنسعى لإرضاء الجماهير الكبيرة، والمدرب عمل بشكل كبير مع اللاعبين، وستكون القمة حافلة بكل شيء.
وحول ضياع 4 نقاط في الأسبوعين الماضيين، قال: «ما حصل هو حافز لنا من أجل أن نعوض ونقدم ما هو أفضل من أداء ونتائج».
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.