الثلاثاء 22 صفر / 22 أكتوبر 2019
03:12 م بتوقيت الدوحة

يحضرها 60 شخصية مرموقة من مختلف أنحاء العالم

افتتاح أعمال القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة غداً

علاء الدين قريعة

الأحد، 15 سبتمبر 2019
افتتاح أعمال القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة غداً
افتتاح أعمال القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة غداً
تفتتح غداً أعمال القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة، برعاية سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، وتستمر ليومين بفندق «كمبنيسكي اللؤلؤة»، وهو الحدث الذي تنظمه المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة «سيجا»، ويقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا. وتأسست المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة في 2016 بجهود قطرية استمرت لأربع سنوات، قادها المركز الدولي للأمن الرياضي، لتصبح «سيجا» أول منظمة دولية مستقلة -وممولة ذاتياً- معنية بالنزاهة في الرياضة العالمية، وتضم أكثر من 100 عضو من المنظمات الدولية، والاتحادات الرياضية، وكبرى المؤسسات الراعية للرياضة العالمية، ومنظمات المجتمع المدني.
رحّب سعادة صلاح بن غانم العلي بضيوف قطر من شتى أنحاء العالم، معرباً عن سعادته برعاية القمة، آملاً أن تحقق أهدافها المرجوة، وأن تصبح محطة بارزة، وتتوّج الجهود الدولية لتخليص الرياضة العالمية من الفساد والغش.
وشدّد سعادته على أهمية القمة، فهي تعتبر استكمال لدور دولة قطر الفاعل في صناعة وتكريس القيم السامية للرياضة على النحو الذي يخدم مسيرتها، ويعزّز دورها في المجتمعات. وبيّن سعادته المجهودات التي تقوم بها وزارة الثقافة والرياضة للعمل مع المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة بهدف محاربة الفساد، وتعزيز مبادئ الشفافية والنزاهة في كل المجالات الرياضية محلياً وإقليمياً وعالمياً، ما يرسّخ السياسة الرشيدة لدولة قطر في هذا المجال، من خلال الدور الذي تلعبه كل الأطراف الوطنية ذات الصلة على عدة محاور، إلى جانب جهود منظمة متخصصة، مثل المركز الدولي للأمن الرياضي. أعرب فرانكو فراتيني -رئيس مجلس إدارة «سيجا»- عن سعادته بتنظيم القمة في الدوحة.
وقال البرلماني الإيطالي ووزير خارجية إيطاليا الأسبق وعضو المحكمة الرياضية الإيطالية: «إن الحاجة تتعاظم أكثر من ذي قبل لضمان النزاهة في الرياضة، وهنا يبرز دور «سيجا» كمنظمة دولية تعمل عن كثب لتحقيق هذه المهمة، وننتهز هذه الفرصة لندعو كل دول وحكومات المنطقة والعالم وكل المنتسبين للرياضة العالمية للمشاركة والانضمام لنا، ودعم جهودنا، بغية تحقيق هذا الهدف النبيل».
وأكّد أكبر الباكر -الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية- أن «القطرية» -كراعٍ رئيسي لكبرى المؤسسات والأندية الرياضية والأحداث العالمية- تفخر بأن تكون داعماً وشريكاً في تنظيم هذا الحدث المهم.
ولفت الباكر إلى أن جوانب الحوكمة الرشيدة والنزاهة في الرياضة من أعلى المستويات تعدّ من الأمور الضرورية واللازمة لتمكين الرياضة في المنطقة والعالم، وتحقيق أحد أهدافها كمنصة لجمع شعوب العالم معاً.

ابن حنزاب: القمة تضع الحلول لمحاربة الفساد الرياضي

قال محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي نائب رئيس «سيجا»، إن أهمية القمة تكمن في أنها الأولى من نوعها بالمنطقة، التي لا تلقي فقط الضوء على مخاطر الفساد في الرياضة بمنطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا؛ بل تضع الحلول المهنية التي تناسب محاربة الفساد الرياضي في كل دولة من دول المنطقة، من خلال مجموعة من التشريعات التي تضمن تطبيق أفضل قواعد الحوكمة.
وقدّم ابن حنزاب الشكر لوزارة الثقافة والرياضة «التي تسعى دائماً إلى أخذ زمام المبادرة في القضايا الحيوية التي تهم الرياضة في المنطقة والعالم». مثمّناً في هذا الصدد رعاية سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة للحدث.
وقال نائب رئيس «سيجا»، إن التجارب في مجالات أخرى مثل السلامة والأمن الرياضي، أثبتت أن العمل الجماعي على مستوى الدول هو الحل الأمثل للوصول إلى نتائج ملموسة لمحاربة الفساد وتقنين النزاهة في الرياضة، ليس فقط بين دول الإقليم؛ بل على مستوى دول العالم.
وشدّد ابن حنزاب على أهمية التعاون بين الدول لمكافحة الجرائم المنظمة والعابرة للقارات، التي تأتي نتيجة مباشرة للفساد في الرياضة. معرباً عن الفخر في هذا الصدد بأن المركز الدولي للأمن الرياضي هو عضو مؤسس في «سيغا»، التي باتت تقود الجهود الدولية لتعزيز جوانب النزاهة ومحاربة الفساد في الرياضة.

برنامج القمة

تطرح القمة عدداً من العناوين والمحاور، ومن المتوقع حضور وفود من خارج قطر تضم أكثر من 60 شخصية دولية مرموقة من شتى أنحاء العالم، وخبراء ومتخصصين في النزاهة ومحاربة الفساد في الرياضة.
وتهدف القمة إلى إلقاء الضوء على خطورة الفساد في الرياضة في المنطقة، ووضع الحلول من خلال تشجيع الدول لتبني التشريعات الدولية القياسية التي وضعتها (سيجا)، وتلقي القمة الضوء على أهمية العمل الجماعي، وحث دول الإقليم على العمل، وتبني تشريعات النزاهة ومكافحة الفساد في الرياضة، لتساهم في حماية الرياضة من المخاطر التي أصبحت تشكل جرائم منظمة وعابرة للقارات.
أبرز عناوين القمة:
- قطر: الدولة المستضيفة لهذا الحدث العالمي الأول من نوعه الذي يعني بالنزاهة في الرياضة على مستوى المنطقة والإقليم.
«- سيجا»: العمل الجماعي والانطلاقة العالمية نحو النزاهة في الرياضة، حجم ومدى الحوكمة، والفساد والنزاهة في الرياضة على مستوى العالم، وأجندة «سيجا» الإصلاحية.
- الأحداث الرياضية الكبرى: ما الذي تم القيام به لضمان أعلى درجات النزاهة؟
- قوة الرياضة النظيفة الخالية من الفساد ودورها في المنطقة والإقليم.
- الحوكمة والنزاهة وكيف تؤثر هذه المعطيات على الرياضيين واللاعبين، ودور وتأثير اللاعبين أنفسهم، وما هو سبل الدعم المتاحة؟
- النزاهة في الرياضة: عامل حافز للتنمية والإرث والسلم.
- دور النزاهة في الرياضة لدفع عجلة التنمية وبناء الإرث وتعزيز السلم.
- النزاهة في الرياضة وعالم الأعمال.. كيف يساهم قطاع الأعمال في نمو قطاع الرياضة؟
- التحديات العالمية، والمقاربات الإقليمية والتعاون الدولي، وكيف يتسنى للمنظمات الدولية العمل على حماية النزاهة في الرياضة؟ وما متطلبات القيام بذلك على المستويات المحلية؟.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.