الأربعاء 19 ذو الحجة / 21 أغسطس 2019
11:50 م بتوقيت الدوحة

الرياض تعترف باعتمادها على قوات أميركية لحمايتها

وكالات

الأحد، 21 يوليه 2019
الرياض تعترف باعتمادها على قوات أميركية لحمايتها
الرياض تعترف باعتمادها على قوات أميركية لحمايتها
أعلنت السعودية أمس موافقتها على استقبال قوات أميركية على أراضيها بهدف تعزيز العمل المشترك في «الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها»، في خطوة تأتي في ظل تزايد التوترات مع إيران.
ونقلت وكالة الأنباء الحكومية «واس» عن مصدر مسؤول في وزارة الدفاع أنه صدرت موافقة من الملك سلمان بن عبدالعزيز «على استقبال المملكة لقوات أميركية لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها، وضمان السلم فيها».
ويأتي اعتراف السعودية باستعدادها استقبال قوات أميركية بعد ساعات من كشف صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أن الولايات المتحدة أرسلت مئات الجنود إلى السعودية في أحدث استعراض للقوة في ظل التوترات مع إيران.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بوزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» تأكيدهما أنه تم تنفيذ عملية نشر القوات التي يبلغ عددها نحو 500 جندي، وذلك ضمن شريحة أوسع من القوات أرسلت إلى المنطقة على مدار الشهرين الماضيين، بعد تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران.
وكان مسؤولون أميركيون سلموا يوم 26 أغسطس 2003 نظراءهم السعوديين قاعدة الأمير سلطان الجوية في مراسم وداعية، وكان ذلك إعلاناً رسمياً لنهاية الوجود العسكري الأميركي بالمملكة.
ولعبت تلك القاعدة دوراً أساسياً في استراتيجية واشنطن بالمنطقة، إذ إنها ضمت في بعض الأحيان أكثر من ستين ألف عسكري أميركي.
وبعد أكثر من 16 عاماً من الغياب، وفي ظل حالة متصاعدة من التوتر مع إيران، جاء إعلان عودة القوات الأميركية إلى السعودية من واشنطن أولاً قبل إعلانه من الرياض.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.