الثلاثاء 13 ذو القعدة / 16 يوليه 2019
07:10 م بتوقيت الدوحة

بومبيو: ينبغي عدم نسيان مجزرة سيربرينيتسا

الأناضول

الخميس، 11 يوليه 2019
بومبيو: مستعدون للحوار مع طهران دون شروط مسبقة
بومبيو: مستعدون للحوار مع طهران دون شروط مسبقة
شدّد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الخميس، على ضرورة عدم إنكار أو نسيان مذبحة سيربرينيتسا التي وقعت قبل حوالي ربع قرن في البوسنة والهرسك.

جاء ذلك في بيان أصدره بومبيو، في الذكرى الـ 24 المذبحة التي قتل فيها 8 آلاف و372 مدنيا بوسنيا، في مأساة إنسانية هي الأكبر بعد الحرب العالمية الثانية.

وذكر الوزير أن الشعب الأمريكي يقف إلى جانب نظيره البوسني في استذكار الأبرياء الذين قتلوا في الإبادة الجماعية.

وقال إن "الأحداث المأساوية التي وقعت في الماضي تذكرنا بضرورة العمل سويا من أجل مستقبل أفضل"، مشيرًا أن "الولايات المتحدة ما تزال شريكا ثابتا للشعب البوسني".

وأفاد بومبيو أن بلاده ملتزمة بإرساء السلام والازدهار في جميع أنحاء المنطقة، ومصممة على أن هذه المأساة لن تحدث مرة أخرى.

وتابع: "هذا الفصل المؤلم في التاريخ الأوروبي لا ينبغي أبدا إنكاره أو نسيانه".

وتعد مجزرة "سيربرينيتسا" أكبر مأساة إنسانية وقعت في أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية (1939-1945)، نظرا لكم العنف والمجازر والدمار الذي تخللها.

ففي 11 يوليو 1995، لجأ مدنيون بوسنيون من "سيربرينيتسا" إلى حماية الجنود الهولنديين، بعدما احتلت القوات الصربية بقيادة راتكو ملاديتش المدينة.

غير أنّ القوات الهولندية، التي كانت مشاركة ضمن قوات أممية، أعادت تسليمهم إلى القوات الصربية. 
وقضى في تلك المجزرة أكثر من 8 آلاف بوسني من الرجال والفتيان من أبناء المدينة الصغيرة، تراوحت أعمارهم بين 7 أعوام و70 عاما. 

وارتكبت القوات الصربية العديد من المجازر بحق مسلمين، إبان فترة "حرب البوسنة"، التي بدأت في 1992 وانتهت في 1995 عقب توقيع اتفاقية "دايتون"، وتسببت الحرب بإبادة أكثر من 300 ألف شخص، وفق أرقام الأمم المتحدة. 

ودفن الصرب المسلمين البوسنيين في مقابر جماعية، وبعد انتهاء الحرب أطلقت البوسنة أعمال البحث عن المفقودين وانتشال جثث القتلى من المقابر الجماعية وتحديد هوياتهم، لدفن مجموعة منهم كل عام في ذكرى تلك الواقعة الأليمة من تاريخ البشرية.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.