الأحد 15 محرم / 15 سبتمبر 2019
11:31 م بتوقيت الدوحة

عبدالله بن حمد العذبة لـ «الحقيقة»:

السعودية أصبحت دولة «الغدر».. ومستشارو أبوظبي نجحوا في اختراقها

الدوحة- العرب

الخميس، 23 مايو 2019
عبدالله بن حمد العذبة لـ «الحقيقة»
عبدالله بن حمد العذبة لـ «الحقيقة»
قال الأستاذ عبدالله بن حمد العذبة، رئيس تحرير «العرب» والمدير العام للمركز القطري للصحافة، إن المملكة العربية السعودية أصبحت الآن أمام الرأي العام العربي دولة الغدر، حيث تلتقيك بابتسامة، وتجهّز الخنجر لطعنك تحت قيادة إمارة أبوظبي.

وأضاف -خلال لقائه عبر برنامج «الحقيقة» بتلفزيون قطر أمس- أن محمد بن زايد ولي عهد إمارة أبوظبي نجح في السيطرة على السعودية ومصر.

وقال: «نختلف أو نتفق مع ابن زايد لكنه رجل ذكي، ولديه مستشارون أذكياء، استطاعوا أن يخترقوا السعودية، وأن يجعلوا هذه الدولة الكبيرة حجماً والكبيرة بمؤسساتها الإعلامية تابعة لمساحة صغيرة، وهذا انتصار يحسب لابن زايد»، مؤكداً أنه فشل في اليمن وليبيا، ولم يستطع إخضاع دولة قطر.

وأوضح العذبة أن قادة دول الحصار الجائر استفادوا من هذه الأزمة المفتعلة بأن الدول لا تقاس لا بالمساحات ولا بعدد السكان، مضيفاً أن الكل يعلم أن هذه الدول لم تكسب أي شيء، وكل الحملة التي بنيت قبل قرابة عامين كانت على أسس باطلة، وما بني على باطل فهو ميت، لافتاً إلى أن قطر جاهزة للحصار عشرين سنة.

وأشار رئيس التحرير إلى أن محمد بن سلمان ولي العهد السعودي دمر بلاده، وأفقدها مكانتها الجغرافية والسياسية والاقتصادية التي كانت عليها قبل حصار قطر، بالإضافة إلى غزو اليمن.

وأوضح رئيس التحرير أن مجلس التعاون الخليجي تم تفكيكه، وأصبحنا نرى اليوم مواقف مختلفة لبعض دوله، فسلطنة عمان لا تريد الحرب في المنطقة، وكذلك قطر، كما تسعى الكويت إلى أن يكون الحوار هو الحل لجميع الخلافات.

وأضاف العذبة أن نظرة صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، كانت صحيحة بالاستقلال، فمن يحاصرون قطر الآن هم من حاولوا الانقلاب على سموه عام 1996، وقال «الآن نعلم أننا نتعامل مع أناس يبيتون لك نية الغدر والطعن، خصوصاً أنهم ينظرون دائماً إلى أن قطر دولة غنية وتتمتع بثروة هائلة مقارنة بعدد السكان والمواطنين».

وأشار إلى أن دول الحصار لديها مشكلة مع أي دولة مستقلة استقلالاً حقيقياً، حتى لو كان هذا الأمر لا يضرهم في شيء، لافتاً إلى أن قطر كانت صخرة الدفاع الأولى لحماية سلطنة عمان من المؤامرة الكبرى التي خطط لها محمد بن زايد بالتجسس عدة مرات على سلطنة عمان، ومحاولة قلب نظام الحكم هناك، التي كشف عنها في عام 2011، لافتاً إلى أنه ما زال يكشف عن خلايا تجسسية لأبوظبي في عمان، وعدة دول، وقال: «سوف نكتشف بعد عدة سنوات بأن محمد بن زايد زرع عملاء وخلايا داخل الديوان الملكي السعودي، وأن هذا الاختراق سوف يتضح للجميع لكن بعد فوات الأوان».

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.