الأحد 21 رمضان / 26 مايو 2019
02:14 ص بتوقيت الدوحة

سانشيز: هدفنا تشريف الكرة القطرية في كوبا أميركا.. ونأمل احتراف لاعبي الأدعم في أوروبا

الدوحة- معتصم عيدروس

الأربعاء، 15 مايو 2019
فيليكس سانشيز
فيليكس سانشيز
ركز الإسباني فيليكس سانشيز -مدرب المنتخب الأول لكرة القدم- كثيراً على عامل الإرهاق الذي ربما يدفعه إلى إجراء تغييرات محدودة على التشكيلة التي سيخوض بها بطولة كوبا أميركا المقبلة، بعد أن ألمح إلى الموسم الطويل الذي خاضه لاعبو المنتخب والمباريات الكثيرة التي لعبوها سواء مع المنتخب أو مع فرقهم، وخاصة لاعبي السد والدحيل اللذين يشكلان عماد المنتخب الأول لكرة القدم.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده ساشنيز أمس في قاعة المؤتمرات بمبنى إدارة المنتخبات في "أسباير"، للحديث عن الاستعدادات للاستحقاقات المقبلة، وفي مقدمتها بطولة كوبا أميركا.
وخلال حديثه، كشف المدرب عن أسماء بعض اللاعبين الذين انضموا إلى تدريبات المنتخب الحالية، للوقوف على إمكانياتهم، ومنهم عبدالعزيز الأنصاري، ومصعب خضر، وعبدالله عبدالسلام.

مواجهة البرازيل وكوبا أميركا

في بداية المؤتمر، قال المدرب سانشيز إنهم قد بدأوا فعلياً الإعداد للمرحلة المقبلة، وذلك من خلال التدريبات التي يخوضها باللاعبين المتوفرين لديه، ممن ليست لديهم استحقاقات حالية، مشيراً إلى أن معظم اللاعبين لا يزالون مع أنديتهم في بطولة كأس الأمير وفي دوري أبطال آسيا، وبالتالي فإن استعداداتهم ستتواصل حتى ينضم إليهم أولئك اللاعبون.

وأضاف مدرب المنتخب أنهم سيغادرون إلى معسكر تدريبي في الولايات المتحدة سيختارون له ما بين 27-29 لاعباً، ومن ثم سيتوجه المنتخب إلى البرازيل لمواجهة منتخب السامبا يوم 5 يونيو، وهي المباراة التي وصفها بالكبيرة جداً بالنسبة لهم، لأنهم سيواجهون فيها أفضل اللاعبين في العالم، وبعدها سيخوضون مباراة تحضيرية أخرى مع أحد الأندية البرازيلية.

وأردف المدرب أن المشاركة في بطولة كوبا أميركا تكتسب أهمية كبيرة بالنسبة لهم، فهي ستمنحهم خبرات كبيرة، وتثمل تحدياً كبيراً لتحديد مستوى المنتخب للمشاركة في مسابقات كبرى كهذه، موضحاً أن الموسم الحالي كان طويلاً جداً بالنسبة للاعبين، فمعظمهم شارك في بطولة كأس الأمير ودوري الأبطال الموسم الماضي، ونفس الأمر بالنسبة للموسم الحالي، ورغم ذلك فإن اللاعبين عازمون ومصممون على تقديم أفضل مستوى في كوبا أميركا، لتشريف دولة قطر.

وعن متى سيعلن القائمة، قال إنهم بصدد إرسال قائمة أولية للمشاركة في كوبا أميركا تضم 40 لاعباً، وقبل موعد البطولة سيقومون بإرسال القائمة الأساسية التي تضم 23 لاعباً، مضيفاً أنهم سيتريثون في هذا الأمر حتى يتأكدوا من جاهزية اللاعبين، والآن مثلاً لديهم إصابة اللاعب بسام الراوي التي تعرض لها في المباراة الأخيرة لفريقه الدحيل، وسننتظر عمل صورة أشعة له، وهناك أيضاً لاعبون آخرون لا يزالون يعانون من الإصابات وسننظر في درجة تعافيهم، لنعرف من سيشارك أم لا، والمقياس هو الجاهزية الكاملة.

وعن جدوى اللعب ضد فريق برازيلي، قال المدرب سانشيز: سنلعب ضد فريق برازيلي، لأننا نريد اختبار اللاعبين، وطرق اللعب التي تتناسب مع بطولة كوبا أميركا من خلال مباراة مغلقة. أما عن ما تعني له المشاركة في كوبا أميركا بعد إنجاز المنتخب التتويج بكأس آسيا في فبراير الماضي، فقال: أنا سعيد بالأداء الذي قدمه المنتخب خلال بطولة كأس آسيا الأخيرة التي توج بلقبها، والآن لأول مرة سيشارك المنتخب القطري في بطولة على هذا المستوى العالي "كوبا أميركا"، وهي المرة الأولى التي سيخوض فيها المنتخب عدة مباريات في بطولة مع منتخبات من أميركا اللاتينية، الأمر الذي يتطلب أن نلعب بقوة.

وتابع المدرب سانشيز: نحن نريد استكشافت مستوانا عندما نواجه منتخبات مثل البرازيل والأورغواي والأرجنتين خلال الفترة المقبلة، وكلها منتخبات سبق لها الفوز ببطولة كأس العالم، وهي تتقدمان في التصنيف. ندرك أنها ستكون مباريات صعبة، ولكن نحن سننظم بطولة كأس العالم في 2022، ويجب علينا أن نعرف متطلبات البطولة، من خلال مواجهة منتخبات سبق لها اللعب فيها على مستوى عالٍ.

وفي إجابة على سؤال حول إن كان خلال مسيرته في قطر التي امتدت لـ 12 عاماً قد توقع أن يصبح الجيل الحالي من لاعبي المنتخب نجوماً، قال: أنا أعمل في دولة قطر منذ وقت طويل، وقد تابعت هؤلاء اللاعبين وعملت معهم عندما كانوا ناشئين، وأنا شخصياً أشعر بالفخر، وأتشرف بأنني مضيت معهم في هذه الرحلة، وحاولت مساعدتهم للوصول إلى مستويات عالية. أعتقد أنهم قد مثلوا البلد خير تمثيل خلال السنوات الماضية، كما أكدوا أننا نسير على المسار الصحيح، ونحتاج إلى بذل المزيد من الجهد للمستقبل، وبشكل عام دائماً أقول إن هؤلاء اللاعبين محظوظون، لأنهم تميزوا في منشأة "أسباير"، وتتوفر لهم أفضل المرافق والتجهيزات التي هي أعلى مستوى.

وعن اللاعب القطري الذي يتوقع أن يبرز نجمه في كوبا أميركا، قال سانشيز: أنا سعيد بمشاركة اللاعبين القطريين في كوبا أميركا، وأعتقد أن لدينا العديد من النجوم الذين يمكن أن يبرزوا وليس لاعباً واحداً، وأنا أتمنى بروزهم بشكل جيد، وأن تشاهدهم الأندية الأوروبية، وتستقطب منهم لاعبين للعب في الدوريات الأوروبية الكبيرة.

وعن ما يشعر به بعد تجديد عقده حتى 2022، قال: أنا ممتن لاتحاد الكرة ولسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني لما قدمه لي من دعم وللطاقمين الفني والإداري، وقد كانت البداية بإتاحة الفرصة لنا للإشراف على المنتخب، ونحن ندرك أن التحديات كبيرة، وقد سبق وحققنا نتائج رائعة في كأس آسيا، ولكن ما زال أمامنا عمل كبير، وعازم على تقديم أفضل ما لدي للمنتخب.

وعن اللاعبين الذين يتدربون حالياً مع المنتخب، قال المدرب سانشيز: كما تعلمون، هناك لاعبو الدحيل والسد ما زالت لديهم استحقاقات تتمثل في نهائي كأس الأمير، وفي الجولة السادسة من دوري أبطال آسيا، ولذلك فهم يغيبون عن التدريبات التي بدأناها، ويشارك فيها عدد من اللاعبين الذين أردنا أن يكونوا معهم، ولكن لا نضم إن كانوا سيكونون في القائمة النهائية التي تشارك في كوبا أميركا أم لا، ولكن غالباً سيسافرون معنا إلى المعسكر الإعدادي في تكساس، ومن ثم سننتظر حتى آخر لحظة لتحديد التشكيلة التي سنقدمها للبطولة، ومن بين هؤلاء اللاعبين الذين يتدربون معنا: عبدالعزيز الأنصاري لاعب الخريطيات، ومصعب خضر لاعب العربي، وعبدالله عبدالسلام لاعب الدحيل، وهناك أيضاً لاعبون كانوا معنا، ولكنهم لم يشاركوا في كأس آسيا، مثل أحمد معين.

وعن مواجهة منتخب البرازيل بنجومه وعلى رأسهم نيمار في المباراة الودية، قال سانشيز: نعرف أننا سنواجه منتخباً كبيراً يضم العديد من اللاعبين، ونعرف أن نيمار -من أفضل اللاعبين في العالم- سيكون موجوداً في المباراة، ولكن سنحاول الحد من خطورته، ونعرف أن ذلك سيكون أمراً عسيراً، ولكنه ليس مستحيلاً. وسواء شارك نيمار أم لم يشارك، فإن البرازيل منتخب يضم لاعبين يلعبون على أعلى المستويات.

وبخصوص رأيه في مبارات مجموعته في "كوبا أميركا"، قال: "ندرك أن الطبولة ليست سهلة، ونحن نضع في الحسبان الكثير من العوامل، وعندما نصل إلى البرازيل سنقوم بتحديد مستوانا، ونحن سنلعب ضد 3 منتخبات قوية على مستوى العالم، هي: الأرجنتين، والأورغواي، وكولومبيا، ويحدونا الأمل في التأهل إلى المرحلة الثانية، وإن حدث هذا فسيكون أمراً جيداً، ولكن ما يهمنا في الأساس وهدفنا الأول هو اكتساب الخبرة بخوض هذه التجربة، وبعد نهاية الطبولة نثق أننا سنكون أفضل وأكثر قدرة على مقارعة المنتخبات الكبرى.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.