الأربعاء 14 ذو القعدة / 17 يوليه 2019
05:46 م بتوقيت الدوحة

"الزهرة" يلتقي "عطارد" في سماء قطر فجر الأربعاء

الدوحة - قنا

الإثنين، 15 أبريل 2019
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
ذكرت دار التقويم القطري أن كوكب الزهرة ثالث ألمع الأجرام السماوية سيلتقي مع أقرب الكواكب من الشمس "عطارد" في سماء دول المنطقة العربية بما فيها دولة قطر، وذلك خلال الساعات الأولى من يوم الأربعاء 12 من شهر شعبان 1440هـ، الموافق 17 من أبريل الجاري حيث سيكون عطارد على بعد زاوي قدره أربع درجات قوسية تقريبا شمال مركز كوكب الزهرة.
وقال الدكتور بشير مرزوق (الخبير الفلكي بدار التقويم القطري) إن سكان دول المنطقة العربية بمن فيهم سكان دولة قطر سيتمكنون من رصد كوكبي الزهرة وعطارد معا أعلى الأفق الشرقي في سماء الفجر من وقت شروق كوكب الزهرة، وحتى موعد شروق شمس الأربعاء، وذلك بالعين المجردة أو باستخدام الأجهزة الفلكية، ومن الأماكن البعيدة عن الملوثات الضوئية والبيئية علما بأن عطارد سوف يشرق على سماء قطر عند الساعة الرابعة والدقيقة الثانية فجرا بتوقيت الدوحة المحلي، بينما ستشرق شمس الأربعاء على سماء قطر عند الساعة الخامسة والدقيقة الحادية عشرة صباحا بتوقيت الدوحة المحلي، كما سيتمكن السكان أيضا فجر الأربعاء من رؤية ورصد كوكبي المشترى وزحل على خط مستقيم مع كوكب الزهرة أعلى الأفق الجنوبي لسماء دولة قطر.
وأوضح أن أهمية هذه الظاهرة الفلكية ( لقاء كوكبي عطارد والزهرة في سماء المنطقة العربية ) تكمن في أنها فرصة جيدة لرؤية ورصد وتصوير كوكبي الزهرة وعطارد معا في أقرب نقطة على صفحة السماء، إضافة إلى أنها تؤكد مدى دقة الحسابات الفلكية في حساب مدارات حركة الأجرام السماوية وخاصة حركة كواكب مجموعتنا الشمسية، وهي فرصة لهواة الفلك للتعرف على الأجرام السماوية التي يمكن رصدها ورؤيتها كل ليلة في سماء دول المنطقة العربية ودولة قطر. 
يذكر أن كوكب عطارد سبق وأن وصل أقرب نقطة من كوكب المشترى خلال شهر أكتوبر من العام الماضي، حيث كان عطارد على بعد زاوي قدره ثلاث درجات قوسية جنوب مركز كوكب المشترى، وذلك يوم الإثنين 20 من شهر صفر 1440هـ، الموافق 29 من أكتوبر 2018م.
ومن المعلوم أن كوكبي عطارد والزهرة يمكن مشاهدتهما من على سطح الأرض على هيئة أطوار (منازل) مختلفة، تشبه منازل القمر في مداره حول الأرض ولذا سيتمكن الفلكيون من رصد كوكب الزهرة من على سطح الأرض باستخدام التلسكوبات الفلكية (بعد حدوث ظاهرة الاقتران الداخلي) على هيئة هلال يشبه قمر أول الشهر الهجري.
ويعتبر كوكب عطارد أحد الكواكب الصخرية في مجموعتنا الشمسية، إضافة إلى أنه أقرب الكواكب من الشمس إذ يبعد عن الشمس مسافة متوسطة قدرها 58 مليون كيلومتر، ولا يتبع عطارد أي أقمار طبيعية، بينما يعتبر الزهرة ثالث ألمع الأجرام السماوية بعد الشمس والقمر، وهو ثاني كواكب المجموعة الشمسية من حيث قربه إلى الشمس حيث يبعد الزهرة عن الشمس مسافة متوسطة قدرها 108 ملايين كيلومتر.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.