الثلاثاء 12 رجب / 19 مارس 2019
07:07 ص بتوقيت الدوحة

الرئيس التنفيذي في تصريحات خاصة لـ «العرب»:

قمة «ويش 2018» تشهد تركيزاً استثنائياً على الابتكارات القطرية المحلية

67

محمد الجبالي

الأحد، 11 نوفمبر 2018
قمة «ويش 2018» تشهد تركيزاً استثنائياً على الابتكارات القطرية المحلية
قمة «ويش 2018» تشهد تركيزاً استثنائياً على الابتكارات القطرية المحلية
وباعتبارها أول قطرية تُعيّن رئيساً تنفيذياً لهذه المبادرة التابعة لمؤسسة قطر، فقد حرصت السيدة أفضل بشكل خاص على أن تسلط القمة التالية التي تترأسها الضوء على المواهب القطرية المحلية، بموازاة الدور المعتاد الذي بات معروفاً للقمة، وهو توفير منصة للعمل والتواصل بين قادة القطاع الصحي في العالم، للتعاون والعمل معاً لمعالجة عدد من أكبر التحديات التي تواجه الرعاية الصحية في العالم.
وانعكس توجه السيدة أفضل في التركيز على الابتكار القطري في مجال الرعاية الصحية، على لعب قطر دوراً بارزاً في فعاليات قمة ويش العالمية 2018، المزمع عقدها في الدوحة يومي 13 و14 نوفمبر المقبل، حيث يتمتع المبدعون القطريون بفرصة غير مسبوقة لعرض اختراعاتهم وأفكارهم المبتكرة.
إذ ستتضمن قمة هذا العام تنظيم أكبر معرض للابتكار في تاريخ «ويش»، حيث سيُلقى الضوء على العديد من الاختراعات المطورة في قطر، والتي تحمل القدرة على مواجهة عدد من تحديات الرعاية الصحية المهمة، بدءاً من الأجهزة العملية ونماذج الأعمال، وصولاً إلى الحلول القائمة على التصميم، والتي تهدف جميعها إلى تقديم رعاية صحية ذات تكلفة مدروسة لجميع السكان في العالم.
كما ستشهد قمة «ويش 2018» تخصيص منصة منفردة في «مركز الابتكار»، للاحتفاء بالذكرى السنوية العاشرة لانطلاق برنامج «نجوم العلوم»، وهو البرنامج التعليمي الرائد في العالم العربي الذي أطلقته مؤسسة قطر قبل عقد من الزمن. وستتضمن المنصة قسماً خاصاً بعنوان «صنع في قطر»، حيث سيتم التعريف بنجوم البرنامج من القطريين، مثل محمد الجفيري، وهو أحد المتأهلين للتصفيات النهائية خلال الموسم التاسع من البرنامج. وقد قامت شركة الجفيري بتصميم الروبوت التفاعلي لتعليم الأطفال الصم، عبر استخدام التقدمات التكنولوجية لتوفير تعليمات تفاعلية ومبتكرة لتعلّم لغة الإشارة للطلاب. ويتعرف الروبوت على لغة الإشارة عبر كاميرا وبرنامج متخصص.
وعن ذلك، تقول السيدة سلطانة أفضل -الرئيسة التنفيذية لقمة «ويش»- في تصريحات خاصة لـ «العرب»: «لدينا في قطر ابتكارات مدهشة، سواء في رسم خريطة الجينوم بشكل مثير للإعجاب، أو من خلال العمل على التوصل إلى علاج لمرض ألزهايمر. ونحن في (ويش) نود تقديم منصة عالمية لعرض هذه الأعمال، وهو ما يتيح للعالم فرصة التعرف على الإبداع القطري. وأملنا إنشاء جيل جديد من القادة في قطر قادر على جعل العالم أكثر صحة في المستقبل». وسيشارك الخبراء القطريون في المناقشات التي ستشهدها القمة، جنباً إلى جنب مع الخبراء الدوليين. كما تحتل المؤسسات القطرية المحلية -مثل مؤسسة حمد الطبية، و»سدرة للطب»، وصندوق قطر للتنمية- مكانة بارزة في معرض الابتكار التابع للقمة.
وتقول: «ساعدني دوري السابق في اكتساب فهم كامل للرؤية والرسالة الرئيسيتين لـ (ويش) بوصفه منظمة. وهو ما ساعدني على إدراك أهمية التعاون مع منظمات متنوعة من جميع أنحاء العالم، لتحقيق أهداف (ويش). وعلى مر السنوات، نجح (ويش) في إصدار عدد من التقارير التي تهدف إلى تحسين الصحة في العالم. أحياناً تحمل هذه التقارير توصيات يمكن -في حال تنفيذها- أن تفيد أيضاً سكان دولة قطر بشكل أو بآخر. وفي هذه الحالة، أعتقد أنه من واجبنا العمل مع مختلف الجهات المعنية داخل الدولة للتعاون في سبيل إحداث تغيير إيجابي».
وتتابع السيدة أفضل بالقول: «نحن محظوظون للغاية لوجود قادة في قطاع الرعاية الصحية بدولة قطر ممن هم على استعداد لتطويع الابتكار في سبيل مصلحة الأفراد الذين يعيشون في الدولة، مع ما يعين ذلك من دعم لاقيناه عندما اقترحنا عدداً من المبادرات، مثل البرامج الرياضية الشاملة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، أو المراكز التي تركز على الوقاية والتعامل مع مرض السكري».
ومع تركيزها الكبير على دعم الابتكار المحلي من أجل تحسين مستقبل الرعاية الصحية في قطر، كان للسيدة أفضل دور فعّال في إقامة شراكات جديدة مثمرة مع مجموعة متنوعة من المنظمات التي لها مصلحة في صحة المجتمعات ورفاهها، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، ومركز كارتر (منظمة أسسها الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر والسيدة الأميركية الأولى السابقة روزالين كارتر لتحسين الصحة العالمية وتعزيز السلام)».
وتقول الرئيسة التنفيذية لقمة «ويش»: «لدينا إدراك عميق وملحّ بأن الرعاية الصحية لا تعترف بالحدود الجغرافية، ولا تقف عندها، سواء كان ذلك يعني المشاركة في مؤتمرات بالسنغال، أو لندن أو شيكاغو. كما لا يهم إذا كنا نتحدث عن قضايا الصحة العقلية، أو الصعوبات التي يواجهها مقدمو الرعاية الصحية في مناطق النزاع. فهناك تحديات ملحّة في كل مكان، وهي تستحق منا الاهتمام الكامل والعمل الفوري». وتضيف: «بصفتي رئيسة تنفيذية، تعلمت أن القيادة تبدأ بالتعلم من المحيطين بنا، ومن خلال الدعم الذي تقدّمه لنا إدارتنا، وهي في حالتي مؤسسة قطر. كما أن القيادة الناجحة تتطلب إشراك الجهات المعنية الأساسية المناسبة، بالقدر نفسه الذي يتطلبه وجود موظفين لديهم ثقة كاملة بقيادتهم، ولديهم الحماس لتحقيق أهداف المنظمة التي نعمل لأجلها».
وتختم السيدة سلطانة أفضل حديثها بالقول: «نتطلع إلى الترحيب بجميع المشاركين في قمة (ويش 2018)، حيث ستُتاح لنا الفرصة للعمل بشكل جماعي لتعزيز تعاوننا الاستراتيجي، واستكشاف أفضل الطرق للابتكار في المجال الطبي، من أجل تأمين مستقبل مستدام للرعاية الصحية في العالم».

التمریض والتغطیة الصحیة الشاملة محور اهتمام المؤتمر

في ظل إدارة السيدة أفضل، تعاون «ويش» مع مؤسسة حمد الطبية لإطلاق حملة «التمريض الآن» في قطر، التي أُعلن عنها في مارس 2018. ويُعدّ فرع «التمريض الآن» في قطر أول فرع وطني يُعلن عنه في منطقة الخليج العربية ضمن حملة «التمريض الآن» العالمية التي تُنفذ بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمجلس الدولي للممرضات، وتهدف إلى تحسين الخدمات الصحية على الصعيد العالمي، عن طريق تعزيز الصورة الذهنية للممرضين، وترسيخ مكانتهم في جميع أنحاء العالم، والتأثير على صنّاع السياسات، ودعم الممرضين لقيادة حركة التمريض العالمية وتعزيز مكانتها.
علماً أن «التمريض والتغطية الصحية الشاملة» سيكون واحداً من تسعة موضوعات بحثية ستشكل محور اهتمام مؤتمر «ویش «2018 الذي ينعقد في الدوحة، حيث سيجتمع ما يقرب من 2000 من خبراء الرعاية الصحية والمبتكرين ورجال الأعمال وواضعي السياسات والوزراء من أكثر من 100 دولة، لاستكشاف كيف يمكن الاستثمار في الابتكارات، وتشجيعها، للمساهمة في تشكيل مستقبل أفضل للرعاية الصحية.

مشاركة العديد
من المنظمات الدولية البارزة

ترحّب قمة هذا العام بعدد من المتحدثين الرئيسيين، هم: السيدة ماري روبنسون الرئيسة الأيرلندية السابقة، والسيد ديفيد ميليباند الرئيس والمدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية، والسباح الأولمبي العالمي مايكل فيليبس. كما تشهد القمة مشاركة العديد من أبرز الخبراء العالميين في مجال الرعاية الصحية، بمن فيهم كبار ممثلي منظمة الصحة العالمية، والمنظمات الدولية مثل «Save the Children»، و»Talk Space» ومركز كارتر.
وإلى جانب التعريف بالمواهب المحلية، سيشهد معرض الابتكار في «ويش 2018» عقد نقاشات غير رسمية، وتقديم الخبرات العملية حول التقنيات، إلى جانب مجموعة متنوعة من فرص التواصل. بالإضافة إلى ذلك، سيشهد المعرض مشاركة العديد من المنظمات الدولية البارزة، التي ستقدّم أبحاثها وتسلّط الضوء على مشاريعها للرعاية الصحية الدولية، بما في ذلك «Orbis» و»Save the Children» و»Global Good».

أفضل موقع ضمن شبكة قادة الصحة في العالم

منذ توليها مهام منصب المدير التنفيذي، سرعان ما حجزت السيدة أفضل موقعاً لها ضمن شبكة قادة الصحة في العالم. ففي سبتمبر من عام 2018 الحالي، ترأست السيدة أفضل وفد «ويش» للمشاركة في أعمال الدورة الـ 68 للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا في داكار بالسنغال، حيث قام الوفد بإطلاع الوزراء ومندوبي الدول المشاركة على قمة «ويش 2018».
كما اجتمعت مع سعادة السيد سريع علي القحطاني سفير دولة قطر لدى جمهورية السنغال، لإطلاعه على أهم المواضيع التي نُوقشت في اجتماع منظمة الصحة العالمية، والجهود المهمة التي يقوم بها «ويش» خلال هذا الاجتماع، إلى جانب تعرّف فريق «ويش» على المشاريع المختلفة التي تقوم دولة قطر بدعمها في السنغال.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.