الثلاثاء 12 رجب / 19 مارس 2019
06:37 ص بتوقيت الدوحة

تشكيل «تنفيذي» الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية في قطر

110

الدوحة - العرب

الأحد، 11 نوفمبر 2018
تشكيل «تنفيذي» الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية في قطر
تشكيل «تنفيذي» الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية في قطر
أعلنت الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية -في بيان لها- تشكيل مكتبها التنفيذي لمكتب قطر برئاسة سعادة الدكتور محمد بن سيف الكواري، الوكيل المساعد، مدير مركز الدراسات البيئية والبلدية بوزارة البلدية والبيئة، السفير الدولي للمسؤولية المجتمعية، وعضوية شخصيات أكاديمية ومهنية وعلمية من أصحاب الخبرات المتميزة.
وضم المجلس في عضويته كلاً من: سعادة الدكتور سيف بن علي الحجري الخبير البيئي رئيس برنامج أصدقاء الطبيعة المفوض الأممي للترويج لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وسعادة العقيد غانم بن سعد الخيارين من الشرطة المجتمعية بوزارة الداخلية، والأستاذ الدكتور علي عبدالله آل إبراهيم نائب رئيس مجلس إدارة الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية، والمهندس مشعل الشمري مدير عام مجلس قطر للمباني الخضراء، والدكتورة منى عمير النعيمي مدير عام مركز ماكسيمايز للتدريب، والتربوية القديرة الدكتورة مريم الحميدي، إضافة إلى الأكاديمي التربوي الدكتور صالح عبدالله الإبراهيم، والأكاديمية الإعلامية القطرية موزة بنت محمد الكواري.
كما أعلنت الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعي - مكتب قطر، عن تكليف رؤساء لمبادراتها النوعية، حيث تم تكليف كل من: الدكتور محمد بن عبدالرحمن السيد رئيساً للمفوضية الأممية لشؤون الإعاقة، والمهندسة آمال عيسى المهندي رئيسة لتحرير وكالة مسؤولية للأنباء «رنا»، والأستاذة إيمان عبدالعزيز آل إسحاق مديرة عامة للاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية.
وأضاف البيان أن الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية، جهة دولية لها مكاتب وشراكات عديدة في المنطقة العربية وخارجها، كما أن لها عضويات مهنية مع العديد من المنظمات الأممية، أبرزها: برنامج الأمم المتحدة للاتفاق العالمي، ومنظمة التأهيل الدولي، والاتحاد الدولي للشيخوخة، وغيرها من المنظمات الأممية.
وتعمل الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية في مجالات التنمية المستدامة، والمسؤولية المجتمعية، وأخلاقيات الأعمال، والخدمة المجتمعية، والتطوع المؤسسي، كما تعمل على تحقيق أهدافها عبر تنفيذ مؤتمرات وملتقيات علمية، وبرامج تدريبية متخصصة، واستشارات مهنية معمقة، إضافة إلى بحوث ودراسات رصينة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.