الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
05:41 ص بتوقيت الدوحة

جمعية القناص القطرية تختتم مشاركتها في اجتماع الاتحاد العالمي للصقارة بألمانيا

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 23 أكتوبر 2018
شعار جمعية القناص القطرية
شعار جمعية القناص القطرية
اختتمت جمعية القناص القطرية اليوم، مشاركتها في الاجتماع الخمسين للاتحاد العالمي للصقارة في مدينة بامبرج الألمانية.

وتأتي مشاركة جمعية القناص، في هذا المحفل العالمي للصقارة الذي انطلق يوم أمس، الإثنين، في إطار سعيها الدائم لتمثيل دولة قطر وتراثها في المحافل العالمية وتعزيز علاقاتها مع الشعوب الشقيقة والصديقة.

ترأس الوفد القطري السيد علي بن خاتم المحشادي، رئيس مجلس إدارة جمعية القناص القطرية والسيد محمد بن عبداللطيف المسند نائب رئيس الجمعية والسيد زايد العلي أمين سر الجمعية.

وقال السيد علي بن خاتم المحشادي في كلمة باسم جمعية القناص القطرية، إن هذا الاجتماع السنوي يهدف إلى جعل الصقارة بتقاليدها أساسا مشتركا لشعوب العالم على اختلاف لغاتها وأعرافها وثقافاتها، لافتا إلى أنه كما يحتفل المنتظم الدولي بمرور 50 عاما على تأسيس الاتحاد العالمي للصقارة، فإن جمعية القناص القطرية تحتفل في هذا العام بمرور 10 أعوام على مسيرتها منذ تأسيسها عام 2008.

وأشار المحشادي، إلى أنه منذ انطلاق تلك المسيرة، سعت جمعية القناص القطرية جاهدة إلى تحقيق أهدافها ورسالتها في الحفاظ على الصقارة بطابعها القطري، وتقديم تقاليدها العريقة والواعية للعالم لتكون مثالًا يحتذى به، وجزءا أساسيا من نسيج الصقارة العالمية، منوها في الآن ذاته بأنه من أجل تحقيق هذه الأهداف، لم تكتف جمعية القناص القطرية بالجانب التراثي للصقارة، بل تنوعت نشاطاتها وجهودها لتجعل من الصقارة ظاهرة ثقافية وعلمية وتعليمية وتربوية.

وعلى صعيد متصل ، نوه المحشادي بأن الجمعية في الجانب التراثي تنظم منذ عشر سنين مهرجان مرمي العالمي والذي يعد نجما ساطعا في سماء الصقارة العالمية من حيث عدد المشاركين وتنوع البطولات واحترافية التنظيم وتشجيع الصيد المستدام من خلال طرق الصيد التقليدية، حيث أظهرت الدراسات الإحصائية التي قامت بها جمعية القناص القطرية أن الصقارة في دولة قطر في نمو مستمر لا سيما في صفوف الفئات العمرية الشابة التي تضاعفت نسبها على مدار السنين العشر الماضية.

إلى ذلك، عدّد رئيس جمعية القناص، إنجازات الجمعية من قبيل تنظيم بطولات على مدار العام مثل بطولة إصفري للصقور، وبطولة جمعية القناص وبطولة اليوم الوطني، فضلا عن الحضور اللافت للجمعية في جميع المحافل في دولة قطر وخاصة أثناء المناسبات الرسمية كاليوم الوطني للدولة. 

من جهته، أبرز السيد محمد بن عبداللطيف المسند، نائب رئيس جمعية القناص، المشاركات المتنوعة والمكثفة لجمعية القناص، منها دورها البارز في معرض كتارا الدولي للصقور والصيد "سهيل" بنسختيه الأولى عام 2017 والثانية 2018، منوها بأن معرض "سهيل" من أكبر المعارض الدولية المتخصصة في الصقور، حيث جاء تلبية لاحتياجات ومتطلبات الصقارين في قطر والمنطقة، وذلك لأنه يوفر كل ما يتعلق بمجال الصيد والصقور ولوازم الصقارة . 

كما ذكّر المسند ببعض إنجازات دولة قطر في هذا المجال، مثل إنشاء أول محمية طبيعية لهواة الصيد والمقناص في قطر باسم محمية الجنوب، بالإضافة إلى الاهتمام بالجيل الناشئ، حيث خصصت له بطولات ومسابقات خاصة لضمان غرس تقاليد الصقارة في نفوس الأجيال الصاعدة، وتعزيز الوعي البيئي، ومن هذه البطولات بطولة الصقار الصغير ومعسكر معزاب القناص الصغير.

وعلى الصعيد الثقافي، أبرز أن الجمعية تعمل مع مجموعة من الصقارين والباحثين على إصدار موسوعة شاملة للصقارة في قطر والعالم تحكي تاريخ وتقاليد الصقارة في دولة قطر، حيث ستحتوي الموسوعة على المصطلحات المحلية المتوارثة والتي توثق عراقة الصقارة وعمق جذورها في المجتمع القطري. وإطلاق مشروع أرشيف الصقارة القطرية.

كما استعرض العديد من الإنجازات التي حققتها الجمعية طيلة الأعوام السابقة كبرنامج علماء قطر للتنوع البيولوجي والذي ستعقد نسخته القادمة في الشهر المقبل بالتعاون مع مختبر الأبحاث الحيوية الطبية في جامعة قطر وجهات أخرى وتنظيم نسختين من مؤتمر قطر الدولي لبيطرة الصقور وحملة صقاقير أهل قطر ورعاية مشروع قطر لجينوم الصقور بالتعاون مع جهات متعددة داخل الدولة .

جدير بالذكر، أن المؤتمر الخمسين للاتحاد العالمي للصقارة في بامبرج بألمانيا تم خلاله تقديم تقارير الرئيس ونواب الرئيس والمسؤولين بالإضافة إلى تقارير عن الصقارة في العالم (ثقافة، حماية من الانقراض) وتقارير عن الاجتماعات والمؤتمرات التي حضرها ممثلو الاتحاد العالمي للصقارة، ثم تقديم عرض تقديمي عن اقتراح حماية الطيور على طول خطوط الكهرباء وتقرير عن حالة الصقارة في منظمة "اليونسكو".







التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.