الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
05:25 ص بتوقيت الدوحة

يلقي المنتدى الضوء على دور العلوم والتكنولوجيا والابتكار في رسم ملامح المستقبل

قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر يشارك في ملتقى التكنولوجيا باليابان

الدوحة- بوابة العرب

الأحد، 21 أكتوبر 2018
. - الدكتور نبيل السالم، كبير المستشارين لشؤون الشراكات
. - الدكتور نبيل السالم، كبير المستشارين لشؤون الشراكات
شارك ممثلون عن قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر في المنتدى السنوي للعلوم والتكنولوجيا في المجتمع، الذي انعقد في الفترة من 7 لغاية 9 أكتوبر الجاري، تحت رعاية رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي. وشارك الممثلون مع كوكبةٍ ذائعة الصيت من العلماء والباحثين وأخصائيي التكنولوجيا وصانعي السياسة وقادة الأعمال في مناقشة الطرق التي ترسم التطورات التكنولوجية من خلالها ملامحَ المستقبل لما فيه خير البشرية.

مثّل قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر في المنتدى الدكتور نبيل السالم، كبير المستشارين لشؤون الشراكات. وتعليقًا على الروابط القوية التي تجمع مؤسسة قطر بالمنتدى، قال الدكتور السالم: "يُسعدنا في قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر أن نكون جزءًا من هذا المنتدى ونشارك في ملتقاه السنوي بصفتنا عضوًا مؤسسيًا وراعيًا رئيسيًا منذ العام 2013. يُعد المنتدى منصة ذات تأثير عالمي، تمكننا من التعاون مع نظرائنا في اليابان، وإنشاء روابط مع طيف واسع من الشركاء الدوليين المحتملين العاملين في مجالات ذات أهمية بالنسبة لدولة قطر. فالدروس التي نستخلصها من الجلسات سيصل صداها إلى مجتمعاتنا، لا سيّما وأنها تنتقل عبر شبكات العلاقات التي نؤسسها فيما بيننا ونجتمع اليوم للتأكيد على أهميتها".

وكان الدكتور السالم ألقى في الجلسة العامة من اليوم الأول للمنتدى مداخلة بعنوان ’البحوث والابتكار – وجهة نظر من مؤسسة قطر‘، سلّط الضوء فيها على التحديات الفريدة التي تواجه الدول ذات المساحة الجغرافية المحدودة، مثل قطر، وخاصةً في مساعيها لتحقيق النمو والتطور في البحوث والابتكار.

وفي حديثه، طرح الدكتور السالم قطر كدراسة حالة، حيث أبرز الطرائق المتنوعة التي انتهجتها مؤسسة قطر للتصدي للتحديات المتمثلة في محدودية القدرات البشرية في العلوم والتكنولوجيا والابتكار، والبنية التحتية والمبادرات الحديثة نسبيًا في هذا القطاع مقارنةً بالدول المتقدمة تكنولوجيًا. ثم استعرض الجهود المنسقة التي تبذلها مؤسسة قطر، بالتعاون مع الجهات الوطنية المعنية والشركاء الدوليين، والتي بدأت تثمر من خلال الزيادة الكبيرة التي نشهدها اليوم في أعداد الباحثين، والمنشورات ذات الجودة والتأثير، وأنشطة الملكية الفكرية، والبناء على نقاط القوة والقدرات الراهنة من خلال أجندة مركّزة.

وفي أعقاب المداخلة، شارك الدكتور السالم في جلسة نقاشية رفيعة المستوى حول "البحوث والابتكار"، شارك فيها كلٌّ من الدكتور أوتمار فيستلر، رئيس رابطة هيلمهولتز لمراكز البحث الألمانية، والسيد ماساشي موروماتشي، المستشار التنفيذي لشركة توشيبا اليابانية، والدكتور توماس روزنباوم، رئيس معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بالولايات المتحدة، حيث أدلى كلٌّ منهم بدلوه حول موضوع الجلسة من منظوره الخاص.

تواصلت أعمال المنتدى على مدار ثلاثة أيام، وشارك المندوبون في عدد من الجلسات النقاشية المكثفة التي تناولت موضوعات معاصرة في مجالات العلوم والتكنولوجيا، من بينها ’توظيف العلوم والتكنولوجيا لمستقبل أكثر إشراقًا للبشرية‘، و’التنمية المستدامة‘، و’إشراقات العلوم والتكنولوجيا مقابل ظلالها‘، و’المنظومات البحثية الخاصة بالابتكار‘، و’تحوّل المجتمعات بفضل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات‘.

يجدر بالذكر أن منتدى العلوم والتكنولوجيا في المجتمع انطلق في العام 2002 على يد رئيسه كوجي أومي، وزير المالية الأسبق في اليابان، ثم أضحى حدثًا دوليًا مرموقًا في مجال العلوم والتكنولوجيا يضاهي أهمية المنتدى الاقتصادي العالمي. ويرتبط الرئيس أومي بعلاقة وثيقة مع مجتمع البحوث والتطوير والابتكار في قطر، حيث حضر ثلاث نسخ من مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث في 2013 و2014 و2016.

وقال الدكتور ريتشارد أوكينيدي، نائب رئيس مؤسسة قطر للبحوث والتطوير والابتكار: "تلعب مؤسسة قطر اليوم دورًا رائدًا في تعزيز بيئة بحثية نشطة في قطر، وذلك من منطلق إدراكها أن الجهود التي تُبذل بمعزل عن الآخرين لن تثمر قطّ. لذا توفر لنا مشاركتنا في منتدى العلوم والتكنولوجيا في المجتمع باليابان فرصة ثمينة للاندماج في البيئة البحثية العالمية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، والشروع ببناء شبكة علاقات مع المؤسسات العالمية المرموقة تحت سقف واحد. وهذا يمكّننا من استكشاف آفاق الشراكات، ويسهّل علينا تبادل المعارف والخبرات، بما يدعم ويعزز توجه قطر نحو تنمية الاقتصاد وتنويع مصادره عبر البحوث والابتكار".   






التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.