الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
03:10 م بتوقيت الدوحة

عُمان تتصدر الدول المستقبلة للمنتجات الوطنية

نمو قياسي للصادرات غير النفطية بـ %108 في يونيو

الدوحة - العرب

الأحد، 12 أغسطس 2018
نمو قياسي للصادرات غير النفطية بـ %108 في يونيو
نمو قياسي للصادرات غير النفطية بـ %108 في يونيو
أظهر التقرير الشهري لغرفة قطر حول التجارة الخارجية للقطاع الخاص، أن الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يونيو 2018 قد بلغ إجمالي قيمتها نحو 1655 مليون ريال قطري، مقابل نحو 794 مليون ريال خلال الشهر نفسه يونيو من العام الماضي 2017، محققة بذلك نمواً قياسياً بنسبة 108 %. يرجع هذا الفارق الكبير في قيمة الصادرات إلى التداعيات التي حدثت في الأسبوع الاول من شهر يونيو 2017، والذي شهد بداية الحصار الجائر على دولة قطر، حيث توقفت حينها الصادرات إلى دول الحصار، وحدث تراجع في إجمالي حجم الصادرات خلال ذلك الشهر، ولكن سرعان ما عُوّض من خلال الوجهات التصديرية البديلة، والتي نجح القطاع الخاص القطري في تدشينها في دول عديدة حول العالم.
بلغ إجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال النصف الأول من العام 2018 (يناير، وفبراير، ومارس، وأبريل، ومايو، ويونيو) ما قيمته 11.5 مليار ريال، مقابل 8.6 مليار ريال خلال الفترة المماثلة من العام 2017، والتي سبقت الحصار الجائر على دولة قطر، محققة نمواً نسبته 33.7 %؛ مما يؤكد عدم تأثر الصادرات القطرية بهذا الحصار.
وأشار التقرير -الذي تعدّه إدارة البحوث والدراسات وإدارة شؤون المنتسبين بـ «الغرفة» من واقع شهادات المنشأ- إلى أنه أُصدرت 2599 شهادة منشأ خلال شهر يونيو الماضي، من بينها 2382 شهادة نموذج عام، و77 شهادة موحد لدول مجلس التعاون صناعية، وشهادتان اثنتان من الشهادات الموحدة لدول المجلس حيوانية، و116 شهادة منشأ عربية موحدة، و22 شهادة منشأ للأفضليات.
فشل الحصار
وفي تعليقه على بيانات الصادرات، قال السيد صالح بن حمد الشرقي -مدير عام غرفة قطر- إنه بعد مرور عام على الحصار الجائر المفروض على الدولة، والذي كان أحد أهدافه الأساسية تحجيمها وإضعاف بنياتها وأنشطتها الاقتصادية والتجارية، أتت بيانات وإحصاءات صادراتنا الشهرية المتتالية بعد الحصار مدللة على فشل ما سعت اليه دول الحصار، ومؤكدة في الوقت ذاته على متانة وثبات واقعنا الاقتصادي، حيث ظلت قيم هذه الصادرات في تنامٍ وتصاعد مستمر حتى حققت قيماً ومعدلات مضاعفة لما كانت عليه خلال بعض الأشهر التي سبقت الحصار.
وأشار الشرقي إلى توسّع قائمة الأسواق المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية من حيث العدد ومن حيث حجم استيعابها من تلك الصادرات، وهو ما يُعتبر دليلاً آخر على جودة المنتجات التي تشكل قوام هذه الصادرات.
وأعرب عن الشكر لكل الشركاء التجاريين لقطر على مستوى الصادرات غير النفطية، ولشركات القطاع الخاص القطري التي تُعتبر المحرك الرئيسي في تحقيق هذا النجاح والتطور في قيمة وحجم وجودة هذه الصادرات.
وأوضح الشرقي أن النمو الذي حققته الصادرات غير النفطية خلال النصف الأول من العام الحالي مقارنة مع النصف الأول من العام الماضي بنسبة تصل إلى 34 %، يؤكد أن القطاع الخاص القطري لم يتأثر بالحصار، وإنما حقق نمواً في صادراته خلال الحصار مقارنة بفترة ما قبل الحصار.
56 سوقاً عالمياً
وقد توجهت هذه الصادرات إلى 56 دولة خلال شهر يونيو 2018 مقارنة بـ 58 دولة خلال شهر مايو الماضي، منها 10 دول عربية (بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي)، و12 دولة أوروبية (بما فيها تركيا)، و14 دولة آسيوية (عدا الدول العربية)، و18 دولة إفريقية (عدا الدول العربية)، ودولة واحدة من أميركا الشمالية، وأخرى من أميركا الجنوبية.
وبالمقارنة مع الشهر السابق مايو 2018، نجد أن هناك انخفاضاً في عدد الدول التي استقبلت الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يونيو الحالي بدولتين اثنتين. أما على مستوى الكتل والمجموعات، فقد انخفض عدد دول مجموعة الدول العربية بما فيها دول مجلس التعاون، التي استقبلت الصادرات القطرية من 14 دولة في مايو، ليصل إلى 10 دول في يونيو. أما عدد دول المجموعة الإفريقية (عدا الدول العربية)، فقد زادت من 14 دولة في مايو إلى 18 دولة في يونيو الحالي. كما انخفض عدد دول المجموعة الآسيوية (عدا العربية) من 15 دولة في مايو إلى 14 دولة في يونيو، بينما ظل عدد الدول الأوروبية كما هو 12 دولة في مايو و12 دولة في يونيو الحالي. وكذلك ظلت مجموعتا أميركا الشمالية وأميركا الجنوبية على ما كانت عليه أيضاً: دولة واحدة من كل مجموعة في مايو الماضي وفي يونيو الحالي.
عُمان تتصدر الدول المستقبلة
وتصدرت سلطنة عمان قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يونيو من العام 2018، بإجمالي صادرات بلغت قيمتها 581.2 مليون ريال، وهو ما يمثّل 35.1 % من إجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور، تلتها هولندا بإجمالي صادرات بلغت قيمتها 236.6 مليون ريال، وهو ما يمثّل 14.3 %، وفي المركز الثالث جاءت تركيا التي بلغت قيمة الصادرات إليها 155.8 مليون ريال بنسبة 9.4 %، وفي المركز الرابع ألمانيا بقيمة صادرات بلغت 99.3 مليون ريال بنسبة 6 %، وفي المركز الخامس هونج كونج بصادرات بلغت قيمتها 88.0 مليون ريال قطري بنسبة 5.3 % من إجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال يونيو 2018. بعد ذلك، أتت كل من سنغافورة، والولايات المتحدة الأميركية، والصين، الهند، وإندونيسيا، بقيم ونسب متفاوتة على التوالي كما هو موضح في الجدول السابق.
ويُلاحظ هنا تنامي حجم الصادرات غير النفطية إلى بعض الدول مثل هولندا، التي أصبحت تتقدم بشكل ملحوظ على سلّم الدول المستقبلة للصادرات غير النفطية القطرية خلال الفترة الماضية، حيث احتلت المركز الثاني خلال هذا الشهر.
استقبلت أسواق الدول العشر الأولى المذكورة ما نسبته 87.6 % من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يونيو 2018.
المجموعات الاقتصادية
ويُلاحظ استحواذ مجموعة دول مجلس التعاون (سلطنة عمان، والكويت) على مركز الصدارة من حيث الكتل والمجموعات الاقتصادية المستقبلة للصادرات القطرية خلال شهر يونيو 2018، حيث استوعبت أسواقها ما نسبته 35.5 % من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور، بإجمالي صادرات بلغت قيمتها 587.3 مليون ريال.
جاءت الدول الأوروبية (بما فيها تركيا) في المرتبة الثانية، باستقبالها ما قيمته 500 مليون ريال من الصادرات القطرية خلال الشهر المذكور، وهو ما يعادل 30.2 % من إجمالي الصادرات خلال هذا الشهر.
في المرتبة الثالثة، جاءت الدول الآسيوية (عدا الدول العربية)، باستيعابها صادرات بلغت قيمتها 406.5 مليون ريال، وتمثّل ما نسبته 24.6 % من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يونيو.
في المرتبة الرابعة، تأتي مجموعة الدول العربية (عدا دول مجلس التعاون)، حيث استقبلت أسواقها ما نسبته 4.5 % من الصادرات القطرية غير النفطية، وبقيمة بلغت نحو 75 مليون ريال، ثم تليها في المرتبة الخامسة مجموعة دول أميركا الشمالية باستيعاب أسواقها صادرات بلغت قيمتها نحو 65 مليون ريال، ذهبت كلها إلى أسواق الولايات المتحدة الأميركية. ثم أتت بعد ذلك مجموعة الدول الإفريقية (عدا الدول العربية) في المرتبة السادسة، باستقبالها صادرات بلغت قيمتها 21.9 مليون ريال. وأخيراً، مجموعة دول أميركا الجنوبية، بصادرات بلغت قيمتها 135 ألف ريال كانت كلها من نصيب كولومبيا.
تغير
وبمقارنة قيم وتوجهات الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر يونيو 2018 مع نظيراتها في ذات الشهر من العام الماضي، نجد أن هناك انخفاضاً في قيمة الصادرات التي توجهت إلى كل الكتل والمجموعات الاقتصادية، عدا مجموعتي الدول الأوروبية (بما فيها تركيا) ومجموعة دول أميركا الشمالية، اللتين حدثت زيادة في قيمة الصادرات إليهما مقارنة بشهر مايو الماضي.
وارتفعت قيمة الصادرات الشهرية من 2118.2 مليون ريال في يناير إلى 2165.4 مليون في فبراير، حيث بلغت نسبة الزيادة 2.23 %، بينما انخفضت في شهر مارس إلى 1356 مليون ريال بنسبة انخفاض -37.4 %، ثم ارتفعت في أبريل بشكل ملحوظ وواضح إلى 2270 مليون ريال بنسبة زيادة بلغت 67.4 %، لتنخفض مرة أخرى خلال شهر مايو الحالي لتصل إلى 1905 ملايين ريال بانخفاض نسبته 16 %، ثم انخفضت في شهر يونيو الحالي إلى 1655.4 مليون ريال بنسبة انخفاض قدرها 13.1 مقارنة بشهر مايو.
أما سلع الصادر، فقد تصدرت القائمة سلعة الألومنيوم في أشكالها المختلفة (سبائك، وقواطع، وقوالب، وألواح)، حيث بلغت قيمة الصادرات منها 504.4 مليون ريال، وهو ما يمثّل 30.5 % من إجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال شهر يونيو 2018.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.