الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
02:50 م بتوقيت الدوحة

مسؤول سوداني يؤكد أن نجاح عملية السلام في دارفور مكن من إنفاذ مشروعات البيئة الخضراء

الخرطوم- قنا

الأحد، 12 أغسطس 2018
. - وثيقة الدوحة للسلام في دارفور
. - وثيقة الدوحة للسلام في دارفور
أكد الدكتور حسن عبدالقادر هلال وزير البيئة والموارد الطبيعية والتنمية العمرانية في السودان أن تقدم عملية السلام في دارفور وما حققته وثيقة سلام الدوحة من أمن واستقرار وتقدم في مسارات التنمية المستدامة، مكّن الوزارة من إنفاذ مشروعات البيئة الخضراء في دارفور الهادفة لإعادة الغطاء النباتي للمنطقة، الذي تضرر جراء الحروب والنزاعات.

وقال المسؤول السوداني في تصريحات لوكالة الأنباء القطرية "قنا" إن مكاسب عملية السلام أعطت دفعة كبيرة لإنفاذ مبادرة الرئيس السوداني عمر البشير "دارفور الخضراء" والتي أكملت الوزارة حاليا إعداد دراساتها من قبل الخبراء والعلماء والأكاديميين ومراكز البحوث، مشيرا إلى أنه سيتم رفع هذه الدراسة إلى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لتقديم الدعم المطلوب، حيث تقدر تكلفتها بـ 45 مليون دولار.

وأضاف هلال أن "هذا المشروع سيتم تنفيذه بجانب مشروع السياج الأخضر الإفريقي، الذي تدخل دارفور ضمن منظومته مما سينقل المنطقة إلى مراحل متقدمة تخدم الجذب السياحي وتوفر فرصا واعدة للسودانيين والسودان للاستفادة القصوى من ثرواتها الطبيعية.

وأكد أن الفترة القليلة المقبلة ستشهد تقدما في مجالات مشروعات تثبيت الرمال وإيقاف الزحف الصحراوي وتأمين مناطق السافانا الغنية والفقيرة وغرس الأشجار ووقف تدهور البيئة، وذلك دعما لمشروعات الأمن الغذائي وتهيئة البيئة، مما سيساعد على استقرار الريف وعدم هجرة السكان للحقول الزراعية وتحويل المجتمعات إلى منتجة.

وأشار وزير البيئة السوداني إلى أن مشروع "دارفور الخضراء" وجد تجاوبا عالميا لأن تعافي المنطقة وتجاوزها بفضل مكاسب السلام لفت أنظار العالم إليها ودخلت في منظومة الدعم العالمي الذي يستهدف مناطق النزاعات والحروب التي تم إرساء السلام فيها وتحتاج لمزيد من السند للخروج النهائي من دائرة المعاناة.

يذكر أن الرئيس السوداني عمر البشير طرح مشروعاً تنموياً لدارفور تحت اسم مستقبل "دارفور الأخضر"، في مارس الماضي، وقال إن المشروع المقترح سيعمل على تحويل دارفور إلى منطقة خضراء.



التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.