الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
10:01 ص بتوقيت الدوحة

ضمن فعاليات "صيف بلا حوادث"

رادار مُتحرك جديد للخطوط الخارجيّة يعملّ بالأشعّه تحت الحمراء

927

الدوحة- قنا

الأحد، 22 يوليه 2018
تدشين دورية مزودة بجهاز رادار حديث ضمن فعاليات "صف بلا حوادث"
تدشين دورية مزودة بجهاز رادار حديث ضمن فعاليات "صف بلا حوادث"
دشنت الإدارة العامة للمرور دورية مدنية مزودة بجهاز رادار حديث لتغطية الطرق الخارجية، والطرق الداخلية التي تكثر منها شكاوى المخالفات، وذلك في إجراء جديد للحد من المخالفات المرورية التي تهدد السلامة على الطرق.

ويعمل الرادار المخفي الذي دشن اليوم على هامش فعاليات حملة "صيف بلا حوادث" داخل السيارة المدنية على ضبط مخالفات السرعة الزائدة للسيارات، أثناء حركة الدورية وسيرها على الطريق، وغيرها من المخالفات التي تعرض الأرواح للخطر.

وأوضح النقيب شبيب محمد النعيمي، من الدوريات المرورية، أن الرادار الجديد الذي زودت به سيارات الدوريات المرورية (مدنية وعسكرية) يتميز بعدة ميزات تقنية حديثة، منها أنه يعمل أثناء الحركة، ويعتمد تقنية التصوير باستخدام الأشعة تحت الحمراء، مع وجود مستشعر السرعة بشكل غير مرئي بمقدمة سيارة الدورية، علاوة على قدرته على تصوير السيارات المخالفة في الاتجاهين (الذاهب والقادم) من الطريق، وفي مختلف الأحوال الجوية، وباتساع ستة مسارات. 

كما أشار النقيب النعيمي إلى أنه تم تزويد سيارة الدورية بأجهزة التحكم لتحديد سرعة السيارات الكبيرة والصغيرة، مع تقنية التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو لتغطية أحداث الشارع بصورة حية متحركة.

وتواصل الإدارة العامة للمرور حملتها التوعوية /صيف بلا حوادث/ للأسبوع الثالث على التوالي، حيث تركز الحملة هذا الأسبوع على أهمية حزام الأمان تحت شعار (لسلامتك..استخدم حزام الأمان).
ونبهت الإدارة خلال مؤتمر صحفي اليوم إلى أن 90 بالمائة من حالات الوفاة والإصابات البليغة في الحوادث المرورية الخشنة، لاسيما على الطرق السريعة، يمكن تلافيها باستخدام حزام الأمان.
وقال المقدم عبدالله محمد الحميدي، رئيس قسم مرور الشمال، إن عدم ارتداء حزام الأمان يجعل مستخدمي المركبات عرضة للإصابات الشديدة وربما الوفاة، مبينا أن الحزام يقي من قوة الصدمة الناجمة عن اصطدام المركبة في حادث السير. 

وشدد على أهمية تعاون جميع وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي، في التنبيه والتوعية بأهمية حزام الأمان أثناء القيادة، خاصة بعد أن أثبتت الدراسات أن أغلب الوفيات تحدث بسبب خروج قائد السيارة من مقعده إلى الشارع، مما يعرضه لأعنف الصدمات وربما الوفاة.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.