الثلاثاء 19 رجب / 26 مارس 2019
09:31 ص بتوقيت الدوحة

«الساحرة المستديرة» و«رجيم على مقاسك» اليوم على «الجزيرة الوثائقية»

165

الدوحة - العرب

السبت، 14 يوليه 2018
«الساحرة المستديرة» و«رجيم على مقاسك» اليوم على «الجزيرة الوثائقية»
«الساحرة المستديرة» و«رجيم على مقاسك» اليوم على «الجزيرة الوثائقية»
تقدّم قناة «الجزيرة الوثائقية»، اليوم السبت، مجموعة متميزة من الأفلام الوثائقية التي تأخذ المشاهدين إلى عوالم مختلفة؛ وذلك سعياً منها إلى إرضاء أذواق جميع محبي هذه النوعية من الأعمال التسجيلية.
ففي الساعة الثامنة صباحاً، سيكون الموعد مع وثائقي يحمل عنوان «رجيم على مقاسك»، وذلك ضمن سلسلة تجمع أهم خبراء العالم في علم الوراثة والكيمياء الحيوية وعلم الأعصاب وعلوم التغذية والطب السلوكي التطبيقي لاختبار أحدث نظرية لإنقاص الوزن استناداً إلى أحدث البحوث العلمية، والمذهب المركزي لهذه النظرية يشير إلى أن مفتاح فقدان الوزن المستدام يمكن أن يكون في معرفة أية مجموعة فسيولوجية أو طبيعة نظام غذائي ننتمي إليه. علماً بأن الطريقة الوحيدة لاتباع نظام غذائي بنجاح هو فهم البيولوجيا الفردية للجسم واحتياجاته، وذلك من خلال تجربة تتبّع 75 شخصاً من خلال برنامج فقدان وزن فردي لكل واحد منهم.
أما في تمام الساعة العاشرة صباحاً، فسيتم بثّ وثائقي «الساحرة المستديرة»، وهو فيلم ممتع يأخذ المشاهدين إلى معرفة ما الذي يسحر العالم كله بلعبة كرة القدم، ولماذا تُصرف فيها ملايين الدولارات، ولماذا يحبّها آلاف المشجعين وأثرها على بلدان تتغير كلية استعداداً لكأس العالم، ولماذا تتعلق العيون بالساحرة المستديرة؛ حيث سيتم من خلال هذا الفيلم التعرف على تاريخ كرة القدم والذهاب في جولة من ألمانيا إلى البرازيل، مروراً بأيرلندا وإنجلترا وغيرها من البلدان لمعرفة المزيد عن هذه الرياضة التي تتمتع بشعبية جماهيرية لا تنافسها فيها أية رياضة أخرى.
وتقدّم القناة، في الساعة الواحدة ظهراً، حلقة جديدة من سلسلة «تاكسي المدينة»، والتي هي عبارة عن جولة في مدن مختلفة من خلال سائقي التاكسي وسياراتهم؛ حيث تسلّط كل حلقة الضوء على سيّارات الأجرة التي تشكّل جزءاً أساسياً من صورة المدينة ويأتي السائق ممثلاً للطبقة الشعبية الذي يلعب في الوقت نفسه دور الشاهد والحكواتي ويعرِف كل أحياء المدينة وتصبح سيارته وكأنها «صالون نقّال» يجمع نماذج من المجتمع. علماً بأن حلقات السلسلة تتوزّع على أربع عشرة مدينة؛ هي: بيروت، ودمشق، والقدس، وبغداد، واسطنبول، والقاهرة، والإسكندرية، والخرطوم، والجزائر، وتونس، وكازابلانكا، وصنعاء، وطهران، وباريس.
أما في الساعة الثالثة والنصف عصراً، فسيكون الموعد مع وثائقي «تونس.. المدينة العتيقة»؛ حيث يحكي الفيلم قصة النادل شكري الذي يعمل بمقهى صغير وسط المدينة العتيقة بتونس، وذلك عبر تنقّله بين المحلات لتوزيع الشاي والقهوة، كما يرصد الفيلم حركة سوق المدينة العتيقة للتعرف على معمارها وعلى الحرفيين والدخول في تفاصيل مهنتهم وحياتهم اليومية.
وفي تمام الساعة العاشرة مساء، سيكون الموعد مع فيلم «خمس دقائق عن بيتي»، وذلك من خلال تتبّع مسار ناهد عواد التي تعود إلى مطار القدس الذي يقع على طريق القدس - رام الله، لتستحضر ماضيه المشرق في محاولة لفهم وسبر حاضره والهروب من واقعه الأليم اليوم؛ حيث كان المطار الذي تم احتلاله من قِبل الجيش الإسرائيلي سنة 1967 على بعد خمس دقائق من رام الله و10 دقائق من القدس. أما اليوم، فيوجد على نهاية مدرج المطار من الشرق حاجز قلنديا العسكري، والذي يفصل طريق القدس- رام الله فبات نهاية طريق مسدود. وتكتشف ناهد عواد أن هذا المكان الحزين لم يكن دوماً كذلك، فقد كان يوماً يستقبل طائرات من كل أنحاء العالم، وخصوصاً من الوطن العربي وبشكل يومي في الخمسينات والستينات، وذلك عندما كان الفلسطينيون يسافرون إلى العالم بحرّية، لتتناقض الصور القديمة للمطار بشكل واضح ومؤلم مع واقع المكان المرير المحاصر تماماً بالشبك، وقريباً سوف يتم تطويقه بجدار الفصل العنصري الإسرائيلي.
التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.