الخميس 19 شعبان / 25 أبريل 2019
07:21 م بتوقيت الدوحة

صاحبة السمو تشارك في النسخة الأولى من فعالية "مؤسستي"

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 12 ديسمبر 2017
صاحبة السمو تشارك في النسخة الأولى من فعالية "مؤسستي"
صاحبة السمو تشارك في النسخة الأولى من فعالية "مؤسستي"
شاركت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وسعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمؤسسة في النسخة الأولى من فعالية "مؤسستي"، التي تجمع موظفي وطلبة مؤسسة قطر.

وتهدف هذه الفعالية، التي أقيمت في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، إلى تسليط الضوء على مؤسسة قطر في سعيها للتأثير البناء على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، واستعراض إنجازاتها خلال 22 عاما وخططها المستقبلية.

وبهذه المناسبة، قالت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر: "لقد غرستم طوال هذه السنوات بذور ثقافة التعليم النوعي وثقافة الابتكار وثقافة التعاون، وهو العمل الذي جعلنا، نحن أعضاء هذه المؤسسة وشركاءها، نلتقي في هذا الوقت الصعب للتفكر والتأمل واستنباط أفضل ما في عقول البشر من أجل خير البشرية".

بدورها، تحدثت سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني حول دور مؤسسة قطر في وضع حلول مستدامة للتحديات التي تواجه الدولة، قائلة: "سوف يكون هنالك تحديات دائما، سواء كانت اقتصادية أو سياسية أو حتى بيئية، لكن يجب علينا التأكد من أننا جاهزون للتصدي لها. فمن خلال هذه التحديات نحن نستكشف أساليب جديدة لكي نحقق المزيد. يجب علينا اليوم التطلع للمستقبل ومواصلة مسيرتنا لتحقيق المزيد من الإنجازات متخطين بذلك كل توقعاتنا".

وقد ضمت الفعالية جلسة أسئلة وأجوبة مع مسؤولي مؤسسة قطر ورؤساء الجامعات، وجه خلالها الموظفون الأسئلة بكل صراحة وشفافية.
وتضمنت أنشطة هذا اليوم نقاشات: "صورة مؤسسة قطر الأشمل" الذي عرّف بمكونات المؤسسة ومراكزها المختلفة، و"مستقبل مؤسسة قطر" الذي تناول مستقبلها، و"ما الذي يمكننا إنجازه معا" الذي سلط الضوء على التأثير الذي أحدثته المؤسسة داخل قطر وخارجها، في المجالات التي خاضتها، وهي التعليم ما قبل الجامعي، والتعليم العالي، والعلوم والبحوث، وتنمية المجتمع.

وفي هذا السياق، أوضحت السيدة مشاعل النعيمي، رئيس تنمية المجتمع بمؤسسة قطر أن المؤسسة تمكنت من إحداث تأثير كبير طوال 22 عاما، كما شهدت نموا كبيرا من خلال تركيزها على بناء المؤسسة وتطويرها.

وعبرت عن سعادتها بفعالية "مؤسستي" التي تجمع كل أفراد عائلة مؤسسة قطر، في كل مركز وهيئة وكيان، لتوفر لهم منبرا يعبرون من خلاله عن مشاكلهم، وآرائهم، وتعليقاتهم، ويساهمون في بناء مستقبلها.

من جانبه تحدث الدكتور حمد الإبراهيم، نائب الرئيس التنفيذي لقطاع البحوث والتطوير بمؤسسة قطر، عن المستقبل، قائلا إن المؤسسة تخدم دولة قطر من خلال كيانات مختلفة وموظفين متفانين، يدعمونها في رحلتها الرامية لبناء اقتصاد متنوع ومستدام.

وأكد حرص المؤسسة وجميع العاملين فيها على مواصلة مسيرة التقدم، والعمل بجدية لكي تكون موردا وطنيا للمعرفة ومركزا للابتكار والفكر. خاصة وأن لديها تاريخا مشهودا في تحويل الطموحات إلى واقع ملموس.

وطوال اليوم، تواصل مسؤولو مؤسسة قطر مع موظفيها من خلال "مؤسستي"، كما نظمت العديد من الفعاليات التي استهدفت بناء روح الفريق، فضلا عن الأنشطة التفاعلية، وفرص التعارف والتواصل، ومنها "سافر في أنحاء المدينة التعليمية" التي سمحت للموظفين بالتعرف على قصة كل مبنى، وجولة في منطقة مخصصة حملت شعارات المؤسسة ومقتطفات تسلط الضوء على دور مؤسسة قطر الداعم للدولة في ظل الحصار الحالي. وبالإضافة إلى ذلك، سمح لطلاب جامعة حمد بن خليفة والجامعات الشريكة لمؤسسة قطر باستعراض أعمالهم.

التعليقات

لا يوجد تعليقات على الخبر.